ارتفاع النفط الخام برغم التقرير السلبي لإدارة معلومات الطاقة نتيجة تصاعد توترات الشرق الأوسط

تقرير مخزونات النفط الخام الأسبوعي

0 64

استمرت أسعار النفط الخام في التداول على ارتفاع هذا الأسبوع، رغم أن أحدث تقارير الصناعة قد أظهرت ارتفاعاً في مستويات المخزون. وكان التقرير الأسبوعي من إدارة معلومات الطاقة والصادر بالأمس، قد أظهر أن مخزونات النفط الأمريكية قد ارتفعت في الأسبوع المنتهي في ١٠ مايو على نحو غير متوقع، لتسجل زيادة قدرها ٥.٤ مليون برميل. وكان هذا الرقم على العكس تماماً من توقعات المحللين بهبوط المخزونات بـ ٨٠٠ ألف برميل. وبهذه النتيجة، تكون المخزونات قد ارتفعت لأعلى مستوياتها منذ ٢٠١٧.

افتح حسابك مع أوربكس الآن واختبر استراتيجيتك حول أسعار النفط!

احتياطي البترول الاستراتيجي يطلق النفط

وجاءت الزيادة في المخزونات أثناء تصريح من احتياطي الطوارئ الوطني والذي أضاف حوالي ١.٨ مليون برميل. كما أبلغت وزارة الطاقة الأمريكية الأسواق في فبراير، أنها ستوفر نحو ٦ ملايين برميل من النفط الخام منخفض الكبريت للتسليم في مايو. وأضاف الاحتياطي البترولي الاستراتيجي ١.٨ مليون برميل من الإمداد خلال الأسبوع، في عملية بيع قد أقرت بموجب قانون سابق يهدف إلى جمع الأموال لتحديث الموقع.

وارتفعت مخزونات النفط الخام باستثناء إمدادات احتياطي البترول الاستراتيجي الأسبوع الماضي إلى ٤٧٢ مليون برميل. ليتواجدوا الآن عند ٢٪ أعلى من متوسط خمس سنوات لهذا الوقت من العام. علاوة على ذلك، فالمخزونات تعد في أعلى مستوياتها منذ عام ٢٠١٧. وارتفعت مخزونات النفط الخام في مركز تسليم “كوشينج” في أوكلاهوما، بمقدار ١.٨ مليون برميل لتصل إلى ٤٧.٨ مليون برميل، وهو أعلى مستوى لها منذ ديسمبر ٢٠١٧.

ارتفاع صادرات النفط الخام الأمريكي

كذلك أظهرت البيانات أن صافي واردات النفط الخام الأمريكي كان قد انخفض خلال الأسبوع، مسجلاً انخفاضاً بمقدار ١٠٦ ألف برميل يومياً. ومن ناحية أخرى، فقد ارتفعت الصادرات إلى أكثر من مليون برميل يومياً. وكانت صادرات الأسبوع الماضي تقل قليلاً عن مستوياتها القياسية المسجلة في شهر فبراير، أي ما يقل قليلاً عن ٣.٤ مليون برميل يومياً. كما ارتفعت تشغيل المصفاة بمقدار ٢٧١ ألف برميل يومياً، مع ارتفاع معدلات استغلال المصفاة بنسبة ١.٦٪ لتصل إلى ٩٠.٥٪، وهو أعلى مستوى لها منذ فبراير.

مخزونات البنزين تعود للانخفاض

على كلٍ، لم يكن التقرير بأكمله سلبي. فقد انخفضت مخزونات البنزين بمعدل ١.١ مليون برميل خلال الأسبوع. وهو ما خالف بشكل قاطع الانخفاض بمعدل ٢٩٩ ألف برميل والذي كانت تبحث عنه الأسواق. وتعد هذه إشارة جيدة، قبيل موسم القيادة في الصيف، حيث تبلغ مخزونات البنزين الآن ٢٢٥ مليون برميل، أي أقل بنسبة ٢٪ تقريباً من متوسط الخمس سنوات لهذا الوقت من العام. هذا وقد زادت مخزونات نواتج التقطير خلال الاسبوع بما في ذلك زيت التدفئة والديزل، بمقدار ٨٤ ألف برميل. وهو أيضاً على خلاف ما كان يبحث عنه السوق بانخفاض مليون برميل.

لا تزال التوترات في الشرق الأوسط داعمة

على الرغم من التقرير السلبي، ظلت أسعار النفط مدعومة عند المستويات الحالية بفضل التوترات المستمرة في الشرق الأوسط. فوسط أنباء عن قيام الولايات المتحدة بنشر سفن حربية في المنطقة الأسبوع الماضي، تبعتها أنباء عن هجمات إيرانية على أربع ناقلات نفط سعودية هذا الأسبوع. أدت المخاوف من الصراع في المنطقة إلى زيادة المخاوف بشأن الإمداد والتي تتفوق في الوقت الحالي على مخزونات الخام الأمريكية. علاوة على ذلك، فإن التوقعات بأن تمدد أوبك التخفيضات الحالية في الإنتاج عندما تجتمع في يونيو، تبقي أسعار النفط مدعومة، على الرغم من دعوات “ترامب” المستمرة لزيادة إنتاج أوبك.

المنظور الفني

توقفت عمليات بيع النفط الخام مع اختبار مستوى الدعم ٦٠.٥٠. ليتم تداول السعر في نموذج علم صاعد تصحيحي على مدار الشهر الماضي، ويقوم السعر الآن باختبار خط القناة العلوي، مما يشير إلى خطر الاختراق نحو أعلى.  وإذا ما اخترقنا أعلى قمة القناة، فسوف يبحث المضاربون عن عودة السعر للتداول أعلى مستوى ٦٤.٣٨ والقمم السنوية وذلك للتأكيد على استئناف الاتجاه الصاعد على المدى الطويل.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر