أسعار الذهب تنهي الأسبوع على ارتفاع على حساب ضعف الدولار الأمريكي وضعف شهية المخاطرة

ملخص المعادن الأسبوعي

0 26

الذهب

حظي المعدن الأصفر بأسبوع أفضل مقابل الدولار الأمريكي نتيجة ضعف الدولار. وانطلاقاً من محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح، حيث أثار بعض الأعضاء احتمالية رفع سعر الفائدة خلال الأشهر المتبقية من العام، كان يأمل المشترين مناقشة أعمق للموضوع.

ومع ذلك، فقد تم بيع الدولار بحدة بعد أن فشل محضر الاجتماع في تقديم أي إشارة حول ما إذا كان رفع سعر الفائدة سيأتي في عام ٢٠١٩. وأظهر محضر الاجتماع أنه “في ضوء قراءات التضخم الأخيرة الأكثر ضعفاً، رأى البعض أن المخاطر السلبية على التضخم قد زادت”. فيما يتعلق بتوقعات تعديلات الفائدة المستقبلية، خلص المحضر إلى أن “أسلوب الصبر في تحديد التعديلات المستقبلية نحو النطاق المستهدف لسعر الأموال الفيدرالية قد يبقى مناسباً لبعض الوقت.”

على الجانب الآخر، كان المحضر يعد أخبار جيدة لمشتري الذهب. حيث يبدو وأنه في حال ما لم تتحسن الأمور بشكل كبير، فمن المستبعد أن نشهد رفع سعر الفائدة في الأشهر المقبلة. وفضلاً عن ذلك، وبالنظر أبعد نحو شهر أكتوبر، ستزيد الأسواق من تسعيرها لخفض الفائدة.

المنظور الفني

بعد الاختراق أعلى قمة القناة الهابطة قصيرة الأجل في بداية الأسبوع، فقد عادت أسعار الذهب للتراجع منذ ذلك الحين. حيث يتم تداول الأسعار داخل القناة الهابطة من جديد والعودة أسفل المستوى الرئيسي ١٢٨٠.٥٨. غير أنه وخلال جلسات التداول الأخيرة من الأسبوع، فنحن نقبع مرة أخرى مباشرة فوق ١٢٨٠.٥٨. حيث يستمر هذا المستوى كمحور رئيسي للذهب.

بينما أعلى هذا المستوى، يظل التركيز منصباً على الاختراق صعوداً في نهاية المطاف حيث يمكن اعتبار القناة الهابطة الحالية بمثابة علم صاعد يقود نحو الارتفاع الأولي في مطلع العام. وإذا ما اخترقنا المستوى ١٢٨٠.٥٨، فإننا نتطلع إلى المستوى ١٢٦٥.٩٦ والذي توج عمليات البيع الأخيرة. وسيضع اختراق هذه المنطقة التركيز صوب المضي في الاتجاه السلبي نحو ١٢٥٠ بعد ذلك.

الفضة

كانت أسعار الفضة تعد أيضاً أقوى بكثير هذا الأسبوع. ويأتي هذا بعد ثلاثة أسابيع متتالية من التراجعات، حيث ساعد ضعف الدولار الأمريكي وتراجع الرغبة في المخاطرة في رفع الطلب عليها. وكان تداول الأصول ذات المخاطر العالية متراجعاً بشدة هذا الأسبوع. حيث عادت من جديد المخاوف المتعلقة بالحرب التجارية بين أميركا والصين إلى بؤرة الاهتمام.

بعد أن ثأرت الصين من القرارات الأمريكية وفرضت تعريفة جمركية بنسبة ٢٥٪ على ما يقدر بـ ٦٠ مليار دولار من البضائع الأمريكية، وتفاعلت الأسواق هذا الأسبوع مع الأنباء التي تفيد بمنع الولايات المتحدة للشركات الأمريكية من التعامل مع شركة التكنولوجيا الصينية “هواوي”. وبينما يواصل الجانبان محاولة التوصل لإبرام صفقة تجارية، فإن الأسواق لا تبدي الكثير من التفاؤل. فكلاً من أسعار الأسهم والنفط قد انهارت على حد سواء، مما سمح للذهب والفضة بالتداول على ارتفاع مع تدفقات الملاذ الآمن.

المنظور الفني

تتواجد الفضة حالياً فوق مستوى الدعم ١٤.٣٣٢١، وذلك بعد أن اخترقت ما دون المستوى ١٤.٩١٦١ بشكل كامل. ويقدم هذا المستوى الآن مقاومة يجب على السوق إعادة اختباره. وطليعة ذلك المستوى، لدينا أيضاً مقاومة خط الاتجاه الهابط من أعلى القمم المسجلة حديثاً والتي كانت تحكم الحركة للأسفل. وأدنى مستوى ١٤.٣٣٢١، سيكون الدعم الرئيسي التالي هو منطقة ١٤.٠٣٥٢. وهو المستوى الرئيسي طويل المدى، والذي يشكل خطراً لتحرك الفضة بشكل أعمق بكثير إذا ما تم كسره.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.