توقعات السوق الأسبوعية: بنك الاحتياطي الفيدرالي، تقرير الوظائف وتقارير معهد إدارة التوريدات “ISM”

الدولار الأمريكي يبقى نشطاً في حين نتوقع عدة تقارير اقتصادية رئيسية لهذا الأسبوع

0 101

ستشهد الأسواق مرة أخرى أسبوع تداول قصير مع إغلاق معظم الأسواق الأوروبية بسبب عطلة عيد العمّال. وستتحكم البيانات التي ستصدر من الولايات المتحدة الأمريكية في الاسبوع الحالي بالأسواق، حيث تشمل تقارير ذات تأثير كبير تغطي كل من التضخم والوظائف والتصنيع.

ويبدأ الأسبوع بمؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأمريكي. كما سنشهد أيضاً اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح والذي سيتوج بصدور تقرير الوظائف يوم الجمعة. ويمكننا أن نتوقع استمرار نشاط الدولار الأمريكي على مدار الأسبوع.

وفي أخبار أخرى، ستقوم كندا بالإبلاغ عن أرقام الناتج الإجمالي المحلي الشهري. وبعد الارتفاع المفاجئ في أرقام الناتج الإجمالي المحلي الشهري السابق، سيتحول التركيز نحو مدى إمكانية كندا في الحفاظ على نفس وتيرة النمو.

وسيعقد بنك إنجلترا اجتماعه يوم الخميس من هذا الأسبوع. حيث من غير المتوقع حدوث تغييرات في أسعار الفائدة والتي ظلت ثابتة عند ٠.٧٥٪. كما سيتطلع المستثمرون إلى توجه بنك إنجلترا المستقبلي مع انخفاض مخاطر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

إليك ملخص سريع عما هو قادم في أسواق العملات لهذا الأسبوع.

ما الذي سيُبقي الدولار نشطاً هذا الأسبوع؟

ستصدر بيانات مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الاساسي اليوم الإثنين، وهو مقياس التضخم المفضّل لدى مجلس الاحتياطي الفيدرالي. وتشير التوقعات إلى ارتفاع مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الاساسي بنسبة ٠.٢٪ عن شهر فبراير، و٠.١٪ عن شهر مارس. كما من المقرر أيضاً أن تصدر تقارير الإنفاق الاستهلاكي لشهري فبراير ومارس.

وسيقوم “معهد إدارة التوريدات” (ISM) بنشر بيانات “مؤشر مديري المشتريات الصناعي” الشهري. ويتوقع الاقتصاديون أن النشاط الصناعي قد انخفض إلى ٥٥.٠، وذلك بعد انتعاش مفاجئ إلى ٥٥.٤ في مارس.

في وقت لاحق من اليوم نفسه، سيعقد مجلس الاحتياطي الفيدرالي اجتماعه للسياسة النقدية. ومن غير المتوقع حدوث أي تغييرات في أسعار الفائدة خلال اجتماع هذا الأسبوع. بالنظر إلى أن بنك الاحتياطي الفيدرالي سيكون لديه أرقام كل من التضخم والتقرير الأولي للناتج الإجمالي المحلي، سوف يتحول التركيز إلى التوجهات بشأن سياسته.

وكان البنك المركزي قد تعهد في وقت سابق بالحفاظ على أسعار الفائدة دون تغيير لبقية العام. ومع ذلك، فإن ارتفاع الناتج الإجمالي المحلي والتضخم المستقر، مع أنه أقل من معدل التضخم المستهدف للبنك الاحتياطي الفيدرالي والذي يبلغ ٢٪، قد يبقي المستثمرين متوترين.

تتوج البيانات الصادرة من الولايات المتحدة بتقرير الوظائف يوم الجمعة. حيث تشير التوقعات إلى أن معدل البطالة في الولايات المتحدة سوف يكون ثابتاً عند ٣.٨٪ في أبريل. وقد ترتفع الأجور بمعدل ٠.٣٪ من ٠.١٪ سابقاً. ومن المتوقع أن يضيف الاقتصاد ١٨١ ألف وظيفة لشهر أبريل، وهو ما يمثل تباطؤاً ضئيلاً مقارنة بـ ١٩٦ ألف وظيفة قد أضيفت في مارس.

هل ينتعش سوق العمل النيوزيلندي في الربع الأول من عام ٢٠١٩؟

سيصدر تقرير سوق العمل الفصلي من نيوزيلندا يوم الأربعاء من هذا الأسبوع. وتشير التوقعات الخاصة بالحدث، إلى توقعات متشددة تعكس انتعاشاً في سوق العمل وذلك بعد الربع الأخير المخيب للآمال في عام ٢٠١٨. ووفقاً للخبراء الاقتصاديين الذين شملهم الاستطلاع، فمن المتوقع أن ينخفض معدل البطالة في نيوزيلندا إلى ٤.٢٪. ويأتي ذلك في أعقاب الانخفاض المتواضع من ٤.٣٪ في الربع السابق. كما من المتوقع أن يرتفع التغير الفصلي في التوظيف بنسبة ٠.٥٪ خلال الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام. وهو ما يمثل انتعاشاً وطيداَ في أعقاب زيادة بنسبة ٠.١٪ عن الربع الأخير من عام ٢٠١٨.

ويأتي التقرير قبل اجتماع بنك الاحتياطي النيوزيلندي المقرر في الأسابيع القليلة المقبلة. ومما لا شك فيه أن الانتعاش في تقرير البطالة، قد يدخل البهجة على قلوب صانعي السياسة.

هل ينطلق بنك إنجلترا بتشدد ملحوظ؟

سيحتل بنك إنجلترا مركز الصدارة في وقت لاحق من يوم الخميس. ويمكننا توقع عدم حدوث تغييرات في أسعار الفائدة من بنك إنجلترا والتي لا تزال حالياً عند ٠.٧٥٪. فبعد القرار بتمديد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلى أكتوبر من هذا العام، سيتطلع المستثمرون إلى بنك إنجلترا في محاولة للحصول على مؤشرات إضافية حول السياسة النقدية.

يبقى السؤال قائماً حول ما إذا كان البنك المركزي سيتجه للتشدد ويمهد الطريق نحو رفع سعر الفائدة في وقت لاحق من هذا العام.

ومع بقاء التضخم بالقرب من معدل التضخم المستهدف للبنك المركزي والبالغ ٢٪، إلا أن النمو يظهر إشارات متباينة، فقد تكون السياسة النقدية لبنك إنجلترا حدثاً بارزاً من جديد. وستقوم “ماركيت” بإصدار مؤشر مديري المشتريات التصنيعي والخدمي لشهر أبريل عقب اجتماع بنك إنجلترا.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر