توقعات السوق الأسبوعية: اجتماع البنوك المركزية والناتج الإجمالي المحلي الأمريكي

أسبوع قصير مع العديد من البيانات الاقتصادية المتوقعة

0 83

تفتتح الأسواق على أسبوع تداول قصير مع إغلاق معظم التداولات في كل من أوروبا والولايات المتحدة. وعلى الرغم من قصر الأسبوع، فلا يوجد نقص في الأساسيات والتي من المحتمل أن تشكل حصيلة أسواق العملات لهذا الأسبوع.

وفي بداية الأسبوع، ستتصدر اجتماعات البنوك المركزية العناوين. حيث سيعقد كل من بنك اليابان وبنك كندا اجتماعاتهم للسياسة النقدية هذا الأسبوع. ومن غير المتوقع ان يطرأ أي تغيير من قبل البنوك المركزية هذا الأسبوع.

هل تود الاستفادة من آراء الخبراء في التداول؟ قم بفتح حسابك الآن 

وعلى الصعيد الاقتصادي، سيتم مراقبة بيانات التضخم الصادرة من أستراليا عن كثب. حيث تأتي البيانات في الوقت الذي يقيّم فيه بنك الاحتياطي الأسترالي التقارير الاقتصادية. وكان البنك الاحتياطي الأسترالي قد أبقى على أسعار الفائدة ثابتة منذ ما يقرب من العامين. ولكن مع عدم إظهار التضخم أي دلائل للضغوط، فسيتعين على بنك الاحتياطي الأسترالي التجاوب عاجلاً.

وسوف يتطلع المستثمرون هذا الأسبوع إلى تحسن تقرير إجمالي الناتج المحلي الأمريكي، والمقرر صدوره يوم الجمعة. ومن المتوقع أن يظهر الناتج الإجمالي المحلي للربع الأول، زيادة قدرها ٢.٢٪. وهي وتيرة ابطأ للنمو مقارنة بالربع الأخير من عام ٢٠١٨. غير أنها كان من الممكن أن تكون أسوأ، كون احتمالات نمو الناتج الإجمالي المحلى بنسبة ٢٪ بدت غير مرجحة في بداية العام.

وإليك ملخص سريع لما هو قادم في أسواق العملات هذا الأسبوع.

بنك كندا سيُبقي على أسعار الفائدة

سيعقد بنك كندا اجتماعه للسياسة النقدية يوم الأربعاء من هذا الأسبوع. وتتوقع الأسواق بشكل عام أن يبقى بنك كندا على الهامش. وتقف أسعار الفائدة في كندا عند ١.٧٥٪.  في بادئ الامر، بدأ بنك كندا تشدد ملحوظ في دورته لرفع أسعار الفائدة.

غير أن التفاؤل قد عاد وانخفض بعد التصحيح الضعيف للبيانات الاقتصادية. وكان البنك المركزي قد أبقى أسعار الفائدة ثابتة عند ١.٧٥٪ خلال اجتماعات السياسة النقدية الخمس الماضية. ويأتي التحول في التوجيه المستقبلية لبنك كندا وسط حالات عدم اليقين المحلية والعالمية.

ومع ذلك، فإذا ما كانت الاتجاهات الأخيرة مصدر يهتدى به، فمن المحتمل جداً أن يستأنف بنك كندا رفع أسعار الفائدة في المستقبل القريب، ولكن من الصعب التأكد في هذه المرحلة المبكرة. وسيتطلع المستثمرون في اجتماع هذا الأسبوع، إلى التوجيه المستقبلي لبنك كندا.

ومع استقرار أسعار الفائدة، ستتطلع الأسواق إلى الربع القادم لتقييم ما إذا كان بنك كندا سيبقي على الوضع الراهن.

تقرير معدل التضخم الفصلي لأستراليا

يصدر مكتب الإحصاءات الأسترالي (ABS) تقرير التضخم الفصلي هذا الأسبوع. ومن المتوقع أن يرتفع مؤشر سعر المستهلك الأسترالي بنسبة ٠.٢٪ خلال هذه الفترة، مسجلاً وتيرة أبطأ لنمو التضخم في الربع الأول. وتغطي البيانات فترة الأشهر الثلاثة الأولى لهذا العام.

وارتفع مؤشر أسعار المستهلك في أستراليا في الأشهر الثلاث الماضية بمعدل ٠.٥٪. ولعام ٢٠١٨ بأكمله، فقد انخفض مؤشر سعر المستهلك الأسترالي إلى أقل من المعدل المستهدف من قبل بنك الاحتياطي الأسترالي وهو ٢٪ – ٣٪. كما ارتفع معدل التضخم الرئيسي بنسبة ١.٨٪ فقط على اساس سنوي لعام ٢٠١٨.

ونظراً لأن توقعات التضخم في الربع الأول ستكون أضعف من الربع السابق، فمن المرجح أن يتزايد الضغط على بنك الاحتياطي الأسترالي.

جميع الأنظار تتجه نحو تحسن تقرير الناتج الإجمالي المحلي الأمريكي

سيلقي المستثمرون لمحة عن كيفية أداء الاقتصاد الأمريكي في الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام. وكان هذا العام قد بدأ مع مخاوف من الركود. ولكن ما لبث هذا الرأي أن تغير منذ الأشهر الثلاثة الماضية.

ويتوقع الاقتصاديون أن إجمالي الناتج المحلي الأمريكي قد نما بمعدل ٢.٢٪ في الربع الأول من عام ٢٠١٩. ويمثل هذا وتيرة النمو نفسها والتي شوهدت في الربع السابق.

وكانت التوقعات السابقة في الأسواق لا ترى أن الاقتصاد الأمريكي سيكون قادراً على النمو فوق ٢٪ على أساس ربع سنوي. غير أن الارتفاع الأخير في مختلف المؤشرات الاقتصادية يشير إلى أن المعنويات الأساسية لا تزال قوية.

وإذا ما نجح تقرير الناتج الإجمالي المحلي في التغلّب على التقديرات، فسيأخذ المستثمرون في بدء التسعير برفع آخر لسعر الفائدة خلال هذا العام.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر