انخفاض النفط الخام بسبب زيادة انتاج النفط الخام الأمريكي

تقرير مخزونات النفط الخام الأسبوعي

0 50

انخفضت أسعار النفط الخام هذا الأسبوع برغم أن تقرير الصناعة الأخير يظهر انخفاضاً في مخزونات النفط الخام.

وقد أظهر تقرير إدارة معلومات الطاقة والذي يغطي الأسبوع المنتهي في ١٢ أبريل، أن مخزونات الخام الأمريكية قد انخفضت خلال الأسبوع بمقدار ١.٤ مليون برميل. والذي شكل تناقضاً ملحوظاً مع ما توقعه السوق لارتفاع إلى ١.٧ مليون برميل.

افتح حسابك مع أوربكس الآن واختبر استراتيجيتك حول أسعار النفط!

انخفاض البنزين ونواتج التقطير أيضاً

يظهر تحليل البيانات أن غالبية الانخفاض قد حدث في منطقة الغرب الأوسط. حيث شهد انخفاضاً من ٢.٤ مليون برميل إلى ١٣٥.٣ مليون برميل. كما انخفض صافي واردات النفط الخام بمقدار ٦٥٩ ألف برميل يومياً.

وانخفضت مخزونات البنزين الأسبوع الماضي مره أخرى، حيث هبطت بمقدار ١.٢ مليون برميل خلال الأسبوع. غير أن هذا يعد أقل من الانخفاض الذي انتظرته السوق والبالغ ٢.١ مليون برميل. كما انخفضت كذلك مخزونات نواتج التقطير بما فيها الديزل وزيت التدفئة الأسبوع الماضي، حيث انخفضت بمقدار ٣٦٢ ألف برميل خلال الأسبوع.

ومع ذلك، ومن جديد، كان هذا أقل من الانخفاض الذي كانت السوق تتوقعه عند ٨٤٦ ألف برميل. كما انخفضت امدادات مصفاة النفط الخام خلال الأسبوع، حيث هبطت بمقدار ٢٢ ألف برميل يومياً. وارتفعت معدلات انتاج المصفاة ارتفاعًا جزئيًا بنسبة ٠.٢٪ ليصل إلى ٨٧.٧٪ من إجمالي الطاقة الإنتاجية.

إدارة معلومات الطاقة الأمريكية تتوقع ارتفاع إنتاج النفط الخام الأمريكي

على كل حال، يبدو أن الأخبار بانخفاض طفيف في المخزونات لم يكن كافياً لرفع أسعار النفط. حيث ظلت الأسعار ضعيفة على مدار الأسبوع مع استمرار السوق في التوقف بعد تحديث التوقعات بشأن النفط من قبل إدارة معلومات الطاقة الأمريكية الأسبوع الماضي.

وتقوم إدارة معلومات الطاقة الأمريكية بتحديث توقعاتها لعام ٢٠١٩ لتبرز توقعات بزيادة إنتاج النفط في الولايات المتحدة. وارتفع إنتاج النفط الخام في الولايات المتحدة بالفعل إلى مستويات قياسية وتتوقع إدارة معلومات الطاقة الأمريكية أن ينمو الانتاج أكثر على مدار العام، وهو ما أدى بدوره إلى التأثير سلبيا على الأسعار.

هل تمدد “أوبك” خفض الانتاج؟

كان ارتداد النفط ضعيفاً للغاية هذا الأسبوع، غير أن الأسعار بقيت مدعومة بتخفيضات الإنتاج المستمرة من “أوبك”. وخفضت المجموعة منذ يناير مستويات الإنتاج، بالإضافة مجموعة من المنتجين المتحالفين بقيادة روسيا.

وكانت هذه التخفيضات مسؤولة عن الجزء الاكبر من الارتفاع الذي شهدناه هذا العام، والآن هناك توقعات متزايدة تفيد بأن “أوبك” ستمدد هذه التخفيضات عندما تجتمع في يونيو المقبل.

التفاؤل بشأن المحادثات التجارية يوفر كذلك الدعم

بجانب انخفاضات الانتاج المستمرة من “أوبك”، كانت أسعار النفط مدعومة كذلك بالتفاؤل حول المفاوضات التجارية بين الولايات المتحدة والصين والتي تبدو قريبة جدًا الآن من تحقيق اتفاق.

وانضم كلا الجانبان في المحادثات الجارية لهذا العام والتي أدت إلى تأجيل الرئيس “ترامب” الموعد النهائي الأولي من الاول مارس للسماح باستمرار المحادثات. وصرح “ترامب” للمراسلين مؤخراً أنه يشعر بأن اتمام “الصفقة الأسطورية” قد يكون على بعد أربع اسابيع.

المنظور الفني

تُظهر الرسوم البيانية للفترة الزمنية الأبعد مدى ارتفاع النفط خلال هذا العام والذي شهد انتعاشاً في الأسعار من حوالي ٤٠ دولاراً إلى منتصف الـ ٦٠ دولاراً حالياً.

واستقر السعر عند مستوى المقاومة ٦٤.٣٨ في الوقت الحالي مع التخطي إلى أعلى هذا المستوى بتحول الانظار نحو المستوى التالي عند ٦٥.٦٤. وفي حال إذا ما تحركنا أدنى من هذا المستوى، فمن المرجح أن يوفر المستوى ٦١.٨٩ الدعم المبدئي، ليأتي المستوي ٦٠.٤١ أسفله.

تُظهر الفترات الزمنية الأقصر أن النطاق الحالي بين ٦٣.١٤ و٦٤.٧٠ يشكل نطاق حركة النفط. وعلى الرغم من العديد من محاولات الاختبار المتعددة للخروج منه، ما زلنا لا نرى اختراقاً جاداً لأي من الجانبين. ومع ذلك، ففي الوقت الحالي، وفي ظل الاتجاه طويل الأجل، لا تزال المخاطر تميل نحو الارتفاع.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر