الذهب يتخطى الدعم الرئيسي بسبب ارتفاع الدولار

التغطية الأسبوعية للمعادن

0 101

الذهب

انخفض المعدن الأصفر بشكل كبير هذا الأسبوع. وشهد الارتفاع القوي في الدولار الأمريكي اختراق المعدن الثمين إلى ما دون الدعم الفني الرئيسي.

وكان صدور بيانات مبيعات التجزئة لشهر مارس هو الدافع الأساسي وراء ارتفاع الدولار. حيث شهدت المبيعات ارتفاعاً بنحو أسرع وتيرة لها في ١٨ شهراً. كانت النتائج الصادرة أعلى من المتوقع، لتسجل زيادة قدرها ١.٦٪ في مقابل توقعات بزيادة قدرها ١٪.

هل تود الاستفادة من آراء الخبراء في التداول؟ قم بفتح حسابك الآن 

وإلى جانب هذا، فقد كان هناك انخفاضاً حاداً في معدلات الشكاوى من البطالة. حيث بلغ عدد المواطنين الأمريكيين المطالبين بالحصول على إعانات البطالة أدنى مستوياته في ٥٠ عاماً، مما عزّز بدوره من قوة الدولار الأمريكي.

ولاقت البيانات ترحيباً من قبل مشتري الدولار الأمريكي بعد صدور محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة في مارس الماضي. وقد شهد المحضر تصريح بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى أن رفع أسعار الفائدة قد يحدث في وقت لاحق من العام شريطة أن يكون أداء الاقتصاد جيداً.

وتعرضت أسعار الذهب لضغط متواصل منذ صدور محضر الاجتماع. اضافةً إلى صدور البيانات الأمريكية الإيجابية منذ ذلك الحين والذي سرّع من وتيرة الانخفاض. وكان تراجع معنويات المخاطرة خلال منتصف الأسبوع، قد قدم بعض الدعم للذهب. غير أنه سرعان ما اختفى بفعل البيانات الأمريكية القوية. وقد تفاقمت هذه التحركات هذا الأسبوع على ضوء تداولات جاءت ما قبل عطلة عيد الفصح في نهاية الأسبوع مع إغلاق العديد من الأسواق بمناسبة “الجمعة العظيمة”.

المنظور الفني

 

انهارت أسعار الذهب الآن إلى ما دون مستوى ١٢٨٠.٥٨ والذي دعم حركة السعر خلال العام حتى الآن. ويتم الآن تداول الذهب ضمن قناة هابطة من أعلى مستوياته في عام ٢٠١٩، مع وصول قاع القناة الآن حول الدعم الهيكلي التالي عند ١٢٥١.٧١- ١٢٤٣.١٨.

تظهر الفترات الزمنية الأقصر نمط الوتد الهابط الحالي والذي تتداول ضمنه أسعار الذهب. على كل حال، من المحتمل أن يقتصر أي تخطي نحو الجانب العلوي على إعادة اختبار مستوى الدعم ١٢٨٠.٥٨ المخترق.

الفضة

كسرت أسعار الفضة هذا الأسبوع ارتباطها بالذهب، لتتمكن من البقاء في الجانب الأخضر، على الرغم من الخسائر الفادحة المتكبدة في الذهب.

وحدت قوة الدولار الأمريكي من سقف قوة الفضة هذا الأسبوع لنرى السعر ينهي الأسبوع محايداً بشكل كبير. كما حافظت مرونة أسعار الأسهم هذا الأسبوع على ابقاء أسعار الفضة مدعومة، والتي ترى غالباً على أنها علاقة ديناميكية بسبب الاستخدام الصناعي الشائع للفضة.

وكانت أسعار الفضة تحت الضغط على مدار العام، حيث تعرضت لعمليات البيع من أعلى المستويات الأولية لها في العام. ومع ذلك، فتواصل البنوك الاستثمارية توقع ارتفاع أسعار الفضة، والمرتبطة بزيادة الطلب عليها من قطاع السيارات. غير أن احتمال زيادة أسعار الفائدة في الولايات المتحدة في وقت لاحق من هذا العام قد يبقي أسعار الفضة على الأغلب تحت الضغط.

المنظور الفني

لا تزال أسعار الفضة موجودة عند مستوى الدعم ١٤.٩١٦١ والذي حافظ على ارتفاع الأسعار خلال الأسابيع القليلة الماضية. حيث اختبر السعر هذا المستوى مؤخراً ثلاث مرات. وعلى الرغم من أن السعر قد اخترق هذا الأسبوع لفترة وجيزة إلى ما دون مستوى الدعم هذا، إلا أن أسعار الفضة سرعان ما انتعشت وعادت أعلى الدعم. وإذا ما انخفضت الأسعار أدنى هذا المستوى، فسيكون اكتمال نموذج (ACBD) عند المستوى ١٤.٣٨٢٦ وهو الهيكل الفني التالي والذي يجب مراقبته.

تظهر الرسومات البيانية للفترات الزمنية الأقل مدى التعزيز في السعر حالياً، محاطاً بنموذج المثلث المتعاقد والذي تطور خلال الأسبوع الماضي. ويبقى التركيز في الوقت الحالي منصباً على الاختراق نحو الجانب السلبي في نهاية المطاف.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر