التقرير الأسبوعي لمخزونات النفط الخام

يأتي ارتفاع أسعار النفط الخام بين انخفاض مخزون النفط الخام، تراجع الإنتاج السعودي الأمريكي، وتفاؤل المحادثات التجارية الأمريكية / الصينية

0 33

ارتفعت أسعار النفط الخام هذا الأسبوع مع تعزيز مجموعة من العوامل للأسعار. فبعد أن انخفض بنسبة ٤٠٪ تقريباً من المستويات المرتفعة التي شهدناها في عام ٢٠١٨، أصبح النفط الخام محل اهتمام متزايد مع العديد من اللاعبين في السوق الذين عبّروا عن مخاوفهم بشأن احتمال حدوث انهيار موسع شبيه بما كان يُرى في عام ٢٠١٤.

أظهرت أحدث بيانات الصناعة الصادرة عن إدارة معلومات الطاقة أن مخزونات النفط الخام الأمريكية قد انخفضت مرة أخرى خلال الأسبوع وحتى الرابع من يناير، مسجلة بذلك الأسبوع الثالث للتراجع. وأظهر تقرير إدارة معلومات الطاقة أن مخزونات الخام انخفضت ١.٧ مليون برميل خلال الأسبوع، وعلى الرغم من أن هذا الرقم كان أقل من التوقعات المقدرة عند ٢.٨ مليون برميل والتي كان يبحث عنها السوق.

افتح حسابك مع أوربكس الآن واختبر استراتيجيتك حول أسعار النفط!

ارتفاع كبير في مخزونات نواتج التقطير والبنزين

رغم أنه لم يكن تحليل البيانات إيجابياً، شهدت مخزونات المقطرات والتي تشمل الديزل وزيت التدفئة تعزيزاً بمقدار ١٠.٦ مليون برميل خلال الفترة نفسها. وكان هذا الرقم أكثر من خمسة أضعاف الفائض البالغ ١.٩ مليون برميل الذي توقعه السوق.

ارتفعت مخزونات البنزين على مدار الأسبوع بارتفاع قدره ٨.١ مليون برميل، وهي أكبر زيادة أسبوعية منذ ديسمبر ٢٠١٦، ومرة أخرى يسجل ارتفاع فوق تقديرات السوق بزيادة قدرها ٣.٤ مليون برميل.

المزيج من انخفاض مخزونات النفط الخام أقل من المتوقع، بالإضافة إلى الزيادة الهائلة في منتجات المصافي يساهم في تقرير التراجع. وعموماً يبدو أن السوق مع ذلك سعيداً، للتركيز على المزيد من الانخفاض في المخزونات.

المملكة العربية السعودية تخفض الإنتاج

إن التحسن العام للأوضاع في قطاع الطاقة هو ما يفسح المجال للتفاؤل هنا. قال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح للسوق يوم الأربعاء، إن المملكة التي تعد ضمن أكبر ثلاث دول منتجة للنفط على مستوى العالم، في طريقها لتحقيق هدفها بتخفيض الانتاج بنحو ٩٠٠ ألف برميل يوميا إلى ١٠.٢ مليون برميل يومياً خلال يناير.

وقد عززت هذه التعليقات التفاؤل بتخفيضات “أوبك” المخطط لها والتي ستبدأ هذا الشهر. وسيشهد الخفض انخفاضاً في انتاج النفط بنحو ١.٢ مليون برميل يومياً بين “أوبك” ومجموعة من الدول الحليفة التي تقودها روسيا. وقال الفالح للصحفيين إنه يشعر أن تخفيضات الإنتاج ستعمل بفاعلية لتحقيق التوازن في السوق، وأضاف أنه يمكن اتخاذ المزيد من الإجراءات إذا بدأ العرض يفوق الطلب مرة أخرى.

محادثات التجارة الأمريكية / الصينية تعزز المعنويات

تعززت كذلك أسعار النفط بسبب الجولة الثانية من المحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين والتي بدأت في بكين هذا الأسبوع. في حين أن السوق ينتظر تفاصيل حول كيفية تقدم المحادثات، هناك شعور واضح بالارتياح بين المستثمرين المرئيين في أسواق الأسهم والسلع.

كانت المخاوف بشأن تباطؤ في الصين، أكبر مستورد للنفط في العالم بسبب التأثير السلبي للحرب التجارية، قد أثرت على أسعار النفط، كما أن الإشارات على وجود صفقة محتملة بين الولايات المتحدة والصين تثير شعوراً مجتمعا بالراحة. وسيتم مراقبة تقدم هذه المحادثات عن كثب بسبب تحذير ترامب من أنه في حالة فشل المحادثات في التوصل إلى اتفاق، سترتفع التعريفات الأمريكية على السلع الصينية إلى ٢٥٪ من نسبة ١٠٪ الحالية التي من شأنها أن تؤثر بشدة على أسعار النفط بسبب الأضرار التي لحقت بالاقتصاد الصيني.

النظرة الفنية

بعد الوصول إلى قاع ٢٠١٧ واستكمال نموذج ABCD الكبير، يستمر الارتفاع في أسعار النفط ويقترب السعر الآن من مستوى ٥٥.٣١ والذي كان مستوى مقاومة رئيسي خلال ٢٠١٦ و٢٠١٧ وسيكون الآن محوراً رئيسياً على المدى القريب للسعر. فوق هذا المستوى، سيكون التركيز على المزيد من الارتفاع مع إعادة اختبار قاعدة القناة الصاعدة المكسورة مع وجوب مراقبة المستوى الرئيسي التالي.

التقرير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية 

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر