توقعات السوق الأسبوعية

انتخابات منتصف المدة الأمريكية واجتماع بنك الاحتياطي النيوزيلندي

0 240

ينطلق هذا الأسبوع مع بعض الأحداث الكبيرة يتصدر الأحداث في المقام الأول، ما يتعلق بالولايات المتحدة. ، من المقرر إجراء انتخابات منتصف الولاية في الولايات المتحدة، وقد يؤدي ذلك إلى نشوء موجة كبيرة من تقلبات السوق. يتبعه لاحقا اجتماع اللجنة الفدرالية للسوق المفتوحة. وبالرغم من عدم توقع أي تغييرات، إلا أن المستثمرين يروا أن هذا الاجتماع يلقي بظلاله على قرار رفع سعر الفائدة في ديسمبر.

في مكان آخر، سوف يقوم بنك الاحتياطي الأسترالي وبنك الاحتياطي النيوزيلندي بعقد اجتماعات السياسة النقدية الخاصة بهما. لا يتوقع أي تغييرات من أي من البنوك المركزية. مع ذلك، فيما يتعلق باحتياطي البنك المركزي الأسترالي، فإن وتيرة التضخم البطيء الأخيرة قد تؤدي إلى بعض التعليقات الحذرة من البنوك المركزية.

على الصعيد الاقتصادي، سوف تصدر المملكة المتحدة تقرير الناتج الإجمالي المحلي الأولي ضمن مجموعة من البيانات الاقتصادية الأخرى على مدار الأسبوع.

فيما يلي ملخص سريع للأحداث الاقتصادية الرئيسية التي ستصدر هذا الأسبوع.

أسبوع مزدحم للجنيه الإسترليني

من المتوقع أن يتعرض الباوند البريطاني للضغط هذا الأسبوع مع بعض الاحداث والنتائج المكلفة علي مدار الأسبوع. يتوج التقويم الاقتصادي في نهاية المطاف بإصدار تقرير الناتج الإجمالي المحلي للثلاثة أشهر المنتهية في سبتمبر ٢٠١٨.

ستشهد البيانات على مدار الأسبوع صدور بيانات مؤشر مديري المشتريات الخدمي، والذي سيتبع لاحقًا أرقام التصنيع والبناء والإنتاج الصناعي. سيقدم تقرير الناتج الإجمالي المحلي في الربع الثالث للمستثمرين نظرة ثاقبة حول كيفية تطور اقتصاد المملكة المتحدة في الربع الثالث من العام.

مع ذلك، فإن (البريكست) لا زال يلقي بظلاله على البيانات الاقتصادية، حيث من المحتمل أن تؤثر اي تفاصيل متعلقة بالانفصال على العملة أكثر من البيانات الاقتصادية. المملكة المتحدة لديها حاليا أضعف نمو في الناتج الإجمالي المحلي بين دول مجموعة السبع.

انتخابات منتصف المدة الامريكية

سيشهد هذا الأسبوع انتخابات منتصف المدة الأمريكية. ويستعد المستثمرون لتقلبات السوق. على الرغم من أنه من غير الواضح ما إذا كان الفوز من نصيب الحزب الجمهوري أو الحزب الديمقراطي، من المرجح أن تشهد الأسواق بعض عدم اليقين مع هذا الحدث.

من الناحية التاريخية، من المتوقع أن يكون أداء حزب الرئيس الحالي ضعيفًا، ولكن بالنظر إلى الاتجاه الأخير في استطلاعات الرأي، من غير المرجح أن يتوقع الفائز. ستعكس نتيجة انتخابات منتصف المدة في الولايات المتحدة أيضًا موافقة الناخب على سياسات الرئيس ترامب من عدمه، لا سيما بشأن التجارة.

ومع انخراط الولايات المتحدة في نزاع نشط حول الحرب التجارية مع الصين، ردت الصين بفرض رسوم جمركية على الصادرات من الولايات المتحدة. وهذا يشمل أيضًا فول الصويا الذي يعتبر قطاعًا مهمًا للتصدير في الولايات المتحدة.

من المتوقع أن يكون اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة امر ثانوي

سيعقد مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي اجتماع السياسة النقدية هذا الأسبوع يوم الأربعاء. وتأمل الأسواق في أن يكون هذا الحدث حدثا ثانويا، دون اتخاذ قرارات رئيسية. ومع إشارة بنك الاحتياطي الفيدرالي بالفعل إلى أن رفع المعدل التالي سيأتي في شهر ديسمبر، فسوف يستدل منه المستثمرون عن توجهات اللجنة للاجتماع التالي

بقيت البيانات الاقتصادية الأخيرة من الولايات المتحدة إيجابية وأشارت إلى أن من المرجح أن يستمر الاقتصاد في التقدم إلى الربع الأخير من العام بنفس الوتيرة. على الرغم من أن الناتج الإجمالي المحلي للربع الثاني جاء منخفضا قليلا، يتوقع المستثمرون أن يرفع بنك الاحتياطي الفيدرالي الفائدة مرة أخرى في اجتماع ديسمبر.

ونتيجة لذلك، فإن اجتماع الاحتياطي الفيدرالي هذا الأسبوع سيشهد ارتفاعًا في توقعات المستثمرين لخطوة السياسة الكبيرة التالية في ديسمبر.

متوقع أن يبقي بنك الاحتياطي النيوزيلندي أسعار الفائدة ثابتة

 سيعقد بنك الاحتياطي النيوزيلندي اجتماع السياسة النقدية في منتصف الأسبوع يوم الأربعاء. ومن المتوقع أن يحافظ البنك الاحتياطي النيوزيلندي على سعر الفائدة الرسمي دون تغيير عند١.٧٥٪.

هذا من شأنه أن يمثل سياسة متسقة. قبيل اجتماع بنك الاحتياطي النيوزيلندي، من المقرر صدور بيانات توقعات التضخم الفصلية. في السابق، كانت توقعات التضخم عند ٢.٠٪. من المرجح أن يكون اجتماع بنك الاحتياطي النيوزيلندي بلا احداث مؤثرة، حيث من المتوقع أن يحافظ البنك المركزي على وجهة نظره الثابتة.  يتبع الاجتماع بمؤتمر صحفي.

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر