التقرير الأسبوعي لمخزونات النفط الخام

0 97

 

امتد النفط الخام في اتجاهه الهابط هذا الأسبوع، مسجلاً الخسائر للأسبوع الرابع حيث أظهرت أحدث بيانات من إدارة معلومات الطاقة ارتفاع مخزونات النفط الخام الأمريكي للأسبوع السادس على التوالي.

وأظهر التقرير الصادر عن إدارة معلومات الطاقة أنه في الأسبوع المنتهي في ٢٦ أكتوبر، ارتفعت مخزونات النفط بمقدار ٣.٢ مليون برميل، مدعومة بالدرجة الأولى بزيادة قدرها ١.٩ مليون برميل في تقرير مركز كوشينغ، أوكلاهوما. وبينما يمثل هذا الارتفاع الأخير الارتفاع الأسبوعي السادس على التوالي، فقد كان أقل من التوقعات عند ٤.١ مليون، مما يدل على أنه كان هناك تحول في توقعات السوق.

وأظهرت البيانات أيضا أن صافي واردات الولايات المتحدة من النفط الخام قد انخفض بمقدار ٦٣٩ ألف برميل يوميا الأسبوع الماضي بينما ارتفعت الصادرات بمقدار ٣٠٥ ألف برميل يوميا مما يدل على أنه لا يزال هناك طلب عالمي قوي على النفط الأمريكي رغم انخفاض الطلب المحلي.

نواتج التقطير تنخفض من جديد

مرة أخرى انخفضت مخزونات نواتج التقطير بما في ذلك الديزل وزيت التدفئة إلى ٤.١مليون برميل وهي أقل بكثير من التوقعات التي تشير إلى انخفاض ١.٤ مليون برميل في حين انخفضت مخزونات البنزين إلى ٣.٢ مليون برميل مرة أخرى أكثر من الانخفاض المتوقع لها بمقدار 2.1 مليون برميل.

ساعد ارتفاع مخزونات النفط الخام الأمريكي على انخفاض الأسعار دون المستويات المرتفعة التي بلغتها الشهر الماضي وسط توقعات بانخفاض العرض المرتبط بالجزاءات الأمريكية على إيران. ومن المتوقع أن تمسح العقوبات التي ستبدأ في الاسبوع المقبل نحو مليون برميل يوميا.

ومع ذلك، قالت وزارة الطاقة الأمريكية أنها تستعد لعرض حوالي ١١ مليون برميل من النفط للبيع من احتياطي البترول الاستراتيجي للبلاد قبل تطبيق العقوبات، في محاولة لمواصلة مواجهة فقدان العرض.

إمدادات النفط تصل إلى مستويات قياسية

وتحسباً لفقدان الإمدادات، ما فتئت منظمة “أوبك” تضغط على الدول الأعضاء لزيادة إنتاجها من النفط إلى جانب الدول غير الأعضاء في منظمة “أوبك”، روسيا والولايات المتحدة. يبدو أن هذا المحرك قد حقق بعض النجاح في النهاية مع إنتاج النفط من بين أكبر ثلاثة منتجين (روسيا والمملكة العربية السعودية والولايات المتحدة) حيث يجلس الآن عند مستويات قياسية وصلت ٣٣ مليون برميل في اليوم خلال شهر سبتمبر، مما يظهر زيادة بمقدار ١٠ ملايين برميل في اليوم الواحد منذ في عام ٢٠١٠، بلغ إنتاج النفط الروسي الآن ١١.٤١ مليون برميل في اليوم، وهو مستوى من الإنتاج لم يشهده منذ انهيار الاتحاد السوفيتي في عام ١٩٩١.

مخاوف الحرب التجارية لا تزال تؤثر

 

مع زيادة إنتاج النفط، يبدو أن تأثير خسارة العرض من إيران سيتم امتصاصه بشكل جيد وبالتالي؛ اهتمام السوق هو في مكان آخر. في الواقع، يبدو أن التأثير الهابط للحرب التجارية الجارية بين الولايات المتحدة والصين يلعب دورًا أقوى في تحديد اتجاه الأسعار من توقعات انخفاض المعروض من إيران. وتملك الولايات المتحدة حاليا ما قيمته ٢٥٠ مليار دولار من البضائع الصينية بموجب التعريفات الجمركية في حين تمتلك الصين١١٠ مليارات دولار من السلع الأمريكية بموجب تعريفات مشابهة.

وشهد النزاع التجاري المستمر تأثرًا كبيرًا بالمخاطرة خلال الأسابيع الأخيرة، حيث عانت أسواق الأسهم العالمية من انخفاضات كبيرة، الأمر الذي أثر بشكل كبير على النفط.

Does your trading knowledge measure up? Check out our Learn Forex Basics!

النظرة الفنية

بدأت حركة السعر في النفط الآن تبدو متقلبة للغاية مع اقتراب السعر من الدعم الفني الرئيسي عند قيعان هيكلية ٦١.٨١ – ٦٣.٣١ (مع خط الترند الصاعد من أدنى مستويات له عام ٢٠١٦) نحن في مفترق طرق واضح في الطريق. إذا اخترق السعر هذه المستويات، فقد نشهد تراجعاً هابطاً في الوقت الذي يحافظ فيه السعر على الدعم عند هذه المستويات، ومن المحتمل أن نشهد بعض الركود وتماسك مع التركيز على المزيد من الاتجاه الصاعد المتبقي دون تغيير بينما يستمر السعر في التداول في القناة السعرية الصاعدة الحالية الموجودة حاليًا.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

 

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.