ما الأسباب التي تدعوك للأهتمام بزوج اليورو/دولار

0 324

EURUSD أو EUR / USD هو اختصار لزوج العملات الخاص باليورو والدولار الأمريكي. تداول هذا الزوج، غالبا ما يعرف باسم تداول “اليورو” على وجه الخصوص، (على الرغم من أن هناك عملات أخرى يتداول مقابلها اليورو). تشير القيمة إلى كم من الدولارات مطلوبة لشراء اليورو (العملة الأساسية).

خصائص هذا الزوج

يعتبر اليورو مقابل الدولار الأميركي أكثر الأزواج تداولًا وأكثرها سيولة من بين جميع أزواج العملات الأجنبية، وهو أمر متوقع حيث انه يمثل عملتا أكبر اقتصادين في العالم. من بين ٢٨ دولة عضو في الاتحاد الأوروبي، تبنت ١٩ دولة العملة المشتركة، والاقتصاديات المشتركة لتلك الدول تسمى “منطقة اليورو”. في عام ٢٠١٦، كانت منطقة اليورو تمثل ١٩.٧ تريليون دولار في الناتج المحلي الإجمالي، مما يجعلها أكبر اقتصاد في العالم. إلى جانب الناتج المحلي الإجمالي البالغ ١٨.٦ تريليون دولار أمريكي، تمثل الاقتصادات أكثر من ٤٣٪ من إجمالي اقتصاد العالم.

تمثل ألمانيا ما يزيد عن خمس إجمالي الناتج المحلي الإجمالي لمنطقة اليورو، تليها فرنسا بنسبة ١٦٪.

يعتبر اليورو نفسه من أحدث العملات، حيث بدأ تداوله في عام ٢٠٠٢. في حين كان الهدف في البداية هو استخدامه من قبل جميع البلدان في الاتحاد الأوروبي، اختار بعض الأعضاء الاحتفاظ بعملتهم، مثل الدنمارك والسويد، في حين أن البعض الآخر لم تستطع تلبية متطلبات الانضمام، مثل بلغاريا وكرواتيا ورومانيا.

ما الذي يؤثر على هذا الزوج

يتم تحديد السياسة النقدية لمنطقة اليورو من قبل البنك المركزي الأوروبي (ECB)، والتي لديها مهمة الحفاظ على استقرار العملة والحفاظ على معدل التضخم بين٠ و٢ ٪ سنويا. يمكن أن تؤدي التباينات من هذا الهدف إلى تدخل من قبل البنك، مما يقوي أو يضعف العملة.

يتم تعيين السياسة النقدية للولايات المتحدة من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي، والتي لديها ما يشار إليه باسم “ولاية (مهمة) مزدوجة” للحفاظ على انخفاض التضخم والبطالة على مستوى هيكلي.

الاختلافات في التوقعات (المشهد- النظرة)، وبالتالي فإن سياسة (الجهتين) الوكالتين المنظمتين هي واحدة من العوامل الرئيسية التي تدفع قيمة العملات عند إقرانها مع بعضها البعض.  العامل الثاني الذي ينظر له المتداولون عند تقييم هذا الزوج هو الأداء الاقتصادي النسبي للبلدان الأساسية. صاحب أفضل أداء مالي يعني عادة أن العملة تصبح أقوى.

تؤثر تدفقات الملاذ الآمن أيضًا على الزوج: ففي فترات المخاطرة الاقتصادية، يتراجع المستثمرون في الغالب إلى الأمان النسبي للدولار، مما يعزز العملة مقابل اليورو. على الرغم من كونها اقتصادًا كبيرًا ومتطورًا، لا ينظر إلى منطقة اليورو كملاذ آمن. في منطقة اليورو نفسها، هناك مجالان: “الجوهر” ويتكون من دول مثل النمسا وألمانيا وفرنسا والتي تعتبر مستقرة. والمحيط (الإطار الخارجي)، ويضم بلدانًا مثل إيطاليا والبرتغال وإسبانيا واليونان التي يُنظر إليها على أنها تواجه المزيد من الصعوبات الاقتصادية.

تحقق من التقويم الاقتصادي لأوربكس للحصول على قائمة كاملة من البيانات الاقتصادية التي يمكن أن تؤثر على الزوج، والتحقق من قسم نصائح التداول لمزيد من المعلومات حول كيفية تداول اليورو مقابل الدولار الأميركي.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

 

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.