لماذا يجب عليك متابعة مؤشر فوتسي 100؟

Posted on

يعد مؤشرفوتسي 100 واحدًا من أكبر خمسة مؤشرات يتم التداول فيها بالعالم، ويمكن القول إنه الأكثر متابعة في أوروبا. الاسم الكامل هو سوق اسهم الفايننشال تايمز 100 (المعروف باسم فوتسي 100″ أو “فوتسي”) والذي يعود إلى تأسيسه كمشروع مشترك بين الفايننشال تايمز وبورصة لندن وتضم أفضل مائة شركة في المملكة المتحدة. حالياً، هي شركة تابعة ومملوكة بالكامل لـ LSE (كلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية).

يعتبر المؤشر مؤشرا على الصحة العامة للاقتصاد، لأنه يمثل مجموعة واسعة من القطاعات الاقتصادية. من الموارد إلى الإعلان، ومن الطاقة إلى البيع بالتجزئة. مثل معظم أسواق الأسهم الوطنية الرئيسية، هناك علاقة تكافلية بين مؤشر الأسهم وأسعار صرف العملات الأجنبية، وبالتالي فهي عنصر أساسي لفهم كيفية أداء السوق من منظور أساسي.

ماذا يتضمن المؤشر؟

 يتكون المؤشر من أكبر مائة شركة من حيث القيمة السوقية ومقرها في المملكة المتحدة. يتم تعديل المؤشر كل ثلاثة أشهر (معدل ربع سنوي)، مع خروج شركات أو إضافة اخري اعتمادًا على تذبذب أسعار أسهمها. ومع ذلك، فإن معظم الشركات في المؤشر تقوم بالكثير من الأعمال في الخارج، مما يعني أنه مؤشر ضعيف نسبيًا للأداء الاقتصادي البريطاني بشكل خاص.

كما يتم ترجيح المؤشر على أساس سقف السوق، مما يعني أن الشركات الأكبر لها تأثير أكبر على السوق من الشركات الأصغر. كما أن واحدة من مراوغات المؤشر، أن لديه ،101 قوائم في الواقع، فشركة رويال دتش شل لديها أسهم من فئة A وB المدرجة في المؤشر. حاليا، أصغر شركة مدرجة هي شركة رايتموف، مع سقف سوقي يبلغ نحو 4.3 مليار جنيه استرليني، في حين أن أكبر مكون (مؤسس) هو بنك اتش اس بى سي بامتلاك 130 بليون باوند.

لماذا يعد هذا المؤشر مهم؟

لدى مؤشر فوتسي 100 وظيفتين رئيسيتين للمتداولين، اعتمادًا على مجالات اهتمامك:

1) كمؤشر للأسهم، فإن فوتسي 100 قابل للتداول في حد ذاته، ويمكنك العثور عليه على منصة أوربكس للتداول بإسم “100UK”، ” انجلترا 100″ وبوصفه سلة من الأسهم، يميل المؤشر إلى أن يكون أقل تذبذباً وأكثر انسجامًا من الأسهم الفردية، وفي كثير من الأحيان كأداة أساسية لبدء الاستثمار للمتداولين المهتمين في الأسهم.

2) بالنسبة لمتداولي الفوركس، يؤثر أداء مؤشر فوتسي100 على الجنيه الاسترليني وأزواجه المتنوعة (الكروسات). كلا التحركات في المؤشر، وكذلك توقعات التحركات في المؤشر، يمكن أن تؤثر على الجنيه، والعكس صحيح.

مؤشر فوتسي 100 والفوركس

يعد التداول عنصر هام في اقتصاد المملكة المتحدة ه، والذي يرتبط بأسعار الصرف. إن الجنيه الأقوى يترجم إلى تكاليف تصدير أعلى، مما يجعل الأمر أصعب بالنسبة للصادرات. وعلى العكس، فإن المصدرين يفضلون الجنية الضعيف، لأنهم يستطيعون بيع منتجاتهم وخدماتهم بسعر أقل.

ولهذا السبب، ينظر إلى الباوند القوي على أنه عائق على مؤشر فوتسي 100، حيث تعتمد العديد من الشركات المدرجة علي الصادرات – في حين أن ضعف الجنيه يمكن أن يوفر الدعم للأسهم.

 

العامل الآخر هو أن ارتفاع سوق الأسهم يمكن أن يعني زيادة تدفقات رأس المال للاستثمار، وهذا سيوفر الدعم للعملة حيث يشتري المستثمرون الأجانب جنيهًا من أجل الاستثمار في السوق. وبالتالي، فإن التوقع بأن يرتفع مؤشر فوتسي 100 سيساعد على دعم زوج الجنيه الإسترليني.

سواء كنت مهتمًا بتداول مؤشر فوتسي 100 أو الجنيه الاسترليني، فإن متابعة كلاهما سيعود عليك بالفائدة.

المقالات المترجمة من مدونة أوربكس الانجليزية 

(Visited 1 times, 2 visits today)