اهم محطات أسبوع التداول الجديد: جميعها حول الفيدرالي

0 30

لا تزال الأجندة الاقتصادية للأسبوع الحالي هادئة نسبيًا. مما يسلط تركيزًا إضافيًا على اجتماع الاحتياطي الفيدرالي المقرر هذا الأسبوع يوم الأربعاء. ستقوم اللجنة الفدرالية للسوق المفتوحة بإصدار بيان السياسة النقدية بالإضافة إلى التوقعات الاقتصادية للموظفين والمؤتمر الصحفي في وقت لاحق.

لا تزال الأجندة الاقتصادية للأسبوع الحالي هادئة نسبيًا. مما يسلط تركيزًا إضافيًا على اجتماع الاحتياطي الفيدرالي المقرر هذا الأسبوع يوم الأربعاء. ستقوم اللجنة الفدرالية للسوق المفتوحة بإصدار بيان السياسة النقدية بالإضافة إلى التوقعات الاقتصادية للموظفين والمؤتمر الصحفي في وقت لاحق.

ليتبع بنك الاحتياطي النيوزيلندي بعد بضع ساعات. بين اجتماعي كلا البنكين، من المحتمل جدا أن يطغى الاحتياطي الفيدرالي على اجتماع بنك الاحتياطي النيوزلندي.  حيث من المتوقع أن يحتفظ البنك المركزي النيوزيلندي بسعر الصرف الرسمي دون تغيير عند 1.75 ٪. في المقابل كل المؤشرات تشير إلي أن بنك الاحتياطي الفيدرالي متجه لرفع آخر لأسعار الفائدة.

على الصعيد الاقتصادي، تغطي البيانات الواردة من منطقة اليورو تقديرات التضخم السريع. ومع أمريكا وأسبوعاً مزدحماً نوعًا بالبيانات التي ستشمل أرقام إجمالي الناتج المحلي النهائية للربع الثاني والتي لا يتوقع أي تغييرات له.

ستقوم المملكة المتحدة أيضًا بإصدار أرقام الناتج المحلي الإجمالي الفصلية، وهي مراجعة نهائية تغطي الأشهر الثلاثة المنتهية في يونيو 2018.

فيما يلي ملخص سريع للأحداث الاقتصادية المنتظرة في الأسبوع الحالي.

رفع سعر الفائدة من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي، يعد صفقة مكتملة! ماذا بعد ذلك؟

ستجتمع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة يوم الأربعاء لتختتم اجتماع السياسة النقدية الذي سيستمر لمدة يومين. ٢٥ نقطة أساس ستقوم برفع سعر الفائدة على الأموال الفيدرالية، والتي تصل حالياً إلى ١.٧٥٪ – ٢.٠٪. وبذلك يرتفع سعر الفائدة على المدى القصير إلى ٢.٠ ٪ – ٢.٥ ٪.

سوف يتطلع المستثمرون والتجار إلى اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي ليستشفوا التوجه المستقبلي، حيث هناك تكهنات بأن البنك الفيدرالي سوف يتبع هذا الرفع برفع آخر لأسعار الفائدة بحلول الربع المنتهي في ديسمبر ٢٠١٨.

بعض المخاوف لا تزال مستمرة، مثل التضخم الذي يبدو كتيسير كمي (انه انخفض). على الرغم من أن مقياس التضخم المفضل لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي هو الإنفاق الاستهلاكي الشخصي (PCE)، فإن أرقام التضخم الأخيرة أظهرت صورة مختلفة. انخفض التضخم الرئيسي من ٢.٩٪ في يوليو إلى ٢.٧٪ في أغسطس. ومع ذلك، فلدى المسؤولين الوقت الكافي لتقييم البيانات بحلول اجتماع ديسمبر.

قد يؤدي تباطؤ معدل التضخم إلى عرقلة خطط بنك الاحتياطي الفيدرالي لرفع أسعار الفائدة للمرة الرابعة في ديسمبر.

كما سيشهد اجتماع اللجنة الفدرالية للسوق المفتوحة إصدار التوقعات الاقتصادية للموظفين. يسير الاقتصاد الأمريكي في طريقه لتحقيق متوسط نمو في الناتج المحلي الإجمالي بنسبة ٣.٠٪ لهذا العام. ومن المتوقع أن يظل معدل التضخم، وفقًا لتوقعات الاحتياطي الفيدرالي السابقة، حول معدل التضخم المستهدف عند ٢.٠٪.

مع ترسخ سوق العمل الأمريكي بقوة في النمو والتزايد الأخير في الأجور، من المرجح أن تدفع الضغوط التضخمية بنك الاحتياطي الفيدرالي نحو المزيد من رفع أسعار الفائدة.

وكما هو الحال مع الاتجاه الحالي، يمكن لرئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي، جيروم باول، أن يتطرق إلى السياسات التجارية الحالية التي تنتهجها الإدارة الأمريكية. يشار إلى التجارة العالمية باعتبارها واحدة من المخاطر الرئيسية التي يمكن أن تعرقل النمو في بعض الاقتصادات الرئيسية.

بنك الاحتياطي النيوزيلندي – مره اخري لا احداث تذكر

سيعقد بنك الاحتياطي النيوزيلندي اجتماع السياسة النقدية بعد ساعات قليلة من اجتماع الاحتياطي الفيدرالي. وعلى خلاف بنك الاحتياطي الفيدرالي، من المتوقع أن اجتماع البنك المركزي في نيوزيلندا لن يحمل احداثاً جديدة.

البيانات الاقتصادية الأخيرة تشير إلى عدم وجود تغييرات كبيرة. لا تزال توقعات التضخم الفصلية عند ٢.٠٪، دون تغيير عن الربع السابق. ومنذ اجتماع بنك الاحتياطي النيوزيلندي الأخير في أغسطس، اشتملت البيانات الاقتصادية على تقرير مبيعات التجزئة الربع سنوي.

قفز مؤشر مبيعات التجزئة بنسبة ١.١% ومؤشر مبيعات التجزئة الأساسي بنسبة ١.٤%، لتتجاوز التقديرات المتحفظة. كما أظهرت البيانات تسارع مقارنة بالربع الأول.

في الأسبوع الماضي، صدر تقرير الناتج المحلي الإجمالي للربع الثاني. ووفقًا للبيانات الرسمية، ارتفع الناتج المحلي الإجمالي لنيوزيلندا بنسبة ١.٠٪ في الربع الثاني. تفوقت البيانات على كل التقديرات، ولكن من المتوقع أن يبقي البنك المركزي أسعار الفائدة ثابتة.

من غير المتوقع أن يقوم بنك الاحتياطي النيوزيلندي بإجراء أي تغييرات جوهرية على لغة التوجه المستقبلي الخاص به. ونتيجة لذلك، فمن المتوقع أن يظل مؤشر OCR ثابتًا عند ١.٧٥٪ في هذا الاجتماع وعلى الأقل حتى الربع التالي. ومع ذلك، فإن أي تعليقات إيجابية على الاقتصاد يمكن أن تؤدي إلى اندفاع صاعد في الدولار النيوزيلندي الذي كان أحد أضعف العملات في اقتصادات مجموعة السبع.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.