انتخابات التجديد النصفية الأمريكية في بؤرة الاهتمام: كيف ستكون ردة فعل الأسواق؟

0 5

شهرين تقريبا من الآن، وتبدأت انتخابات التجديد النصفية الأمريكية، في السادس من تشرين الثاني (نوفمبر) لتحظى باهتمام السوق الأكبر. في حين أن الرئاسة هذه المرة تقتصر فقط على مقاعد الكونغرس وليس في صناديق الاقتراع، فإن ميزان القوى في الكونجرس الأمريكي هو محور الاهتمام حيث أن جميع المقاعد في مجلس النواب البالغ عددها 435 مقعدًا، و 35 مقعدًا من أصل 100 مقعد في مجلس الشيوخ تكون محل تنافس في هذه الانتخابات.

 تقاسم الكونجرس سيناريو متوقع

السيناريو الأساسي لهذه الانتخابات هو أنها ستؤدي إلى تقسيم الكونجرس مع احتفاظ الجمهوريين بالسيطرة على مجلس الشيوخ، وفى المقابل يفقدون مجلس النواب لصالح الديمقراطيين. وبالفعل، فقد كانت خسارة الاحزاب الرئاسية لرؤساء في سدة الرئاسة هي السمة المشتركة، فخمس احزاب رئاسية على مدار آخر ثمان انتخابات تجديد نصفية فقدت السيطرة على مجلس واحدة على الأقل في الكونغرس.

Got your risk management sorted? Open your account now!

هل يصبح ترامب أكثر تعاوناً مع الحزبين؟

في مثل هذه الأحداث، كمحصلة، يضطر الرئيس إلى تبني نهج وسطى بين الحزبين ليكون أكثر تعاوناً. ومع ذلك، فإن التعاون الذي اظهره الرؤساء مع كلا الحزبين كان متفاوتا. على سبيل المثال، وجد الرئيس أوباما صعوبة في التوصل إلى أرضية مشتركة مع الجمهوريين رغم طبيعته الدبلوماسية. وبالنظر إلى منهج ترامب المشهود له بالمواجهة، فمن غير المرجح أن يكون أفضل حالا من سابقه. في هذه الحالة، وهو المتوقع ا أن يجد ترامب صعوبة في تمرير أي مبادرات تشريعية محلية رئيسية، وبالتالي سيسعى إلى دفع أجندته السياسية من خلال الأوامر التنفيذية كما فعل أوباما.

على الرغم من أنه سيكون هناك خطر متزايد من مواجهة أخرى بشأن التمويل الحكومي وزيادة سقف الديون، فإن التنازلات بشأن قضايا مثل هذه تتطلب بالفعل وجود شراكة بين الحزبين، خصوصا في ظل الأغلبية الساحقة البالغة 60 صوتاً المطلوبة في مجلس الشيوخ والتي فشل الجمهوريون في تأمينها. ل ومع أخذ هذا الامر بالاعتبار، قد نخلص إلي أن طبيعة المناقشات حول قضايا مثل هذه قد لا تتغير بشكل كبير.

ومع ذلك، فمزيد من التصعيد في الحرب التجارية مع الصين وعدم القدرة على وقف المزيد من تشديد السياسة المالية في عام 2020 سيكون له تداعيات ثقيلة على التوقعات الاقتصادية. وستكون العواقب ضغط أقل على الاحتياطي الفيدرالي لزيادة الأسعار، وبالتالي سيقل الضغط على عوائد السندات. ومن المرجح أن يدفع فرض المزيد من الرسوم الجمركية وتكثيف الحرب التجارية بعض الطلب على الدولار على المدى القصير، لكن على المدى الطويل، قد الدولار الأمريكي يعاني.

ماذا لو فاز الديمقراطيون بكلا المجلسين؟

في حال فاز الديمقراطيون بمجلسي الكونجرس في الانتخابات، فمن المرجح أن يكون رد فعل السوق أقوى من المتوقع. علاوة على ذلك، فإن فرص ترامب بمواجهة الاقالة (التي تحدث عنها لفترة طويلة) سترتفع في حالة سيطرة الديموقراطيين على مجلسي الكونجرس؛ فالأمر بحاجة إلى أغلبية الثلثين في مجلس الشيوخ. فإذا ما نجح الديمقراطيون في تحقيق فوز كبير في هذه الانتخابات إلى جانب أي دليل إضافي على جنح ترامب، فإن هذه الحديث سوف يجمع المزيد من الزخم والقوة.

ماذا لو حصل الجمهوريون على أغلبية ساحقة؟

من ناحية أخرى، إذا كانت الانتخابات تسير في الاتجاه المعاكس، وكان الجمهوريون يسيطرون على مجلسي الكونغرس، مع أغلبية ساحقة في مجلس الشيوخ، فإن رد فعل السوق سيكون على نفس القدر من القوة، الخطورة والعنف. ومن شأن مثل هذه النتيجة أن تزيد من احتمال المزيد من التخفيضات الضريبية والمزيد من رفع القيود إلى جانب قوانين الهجرة الأكثر صرامة وإصلاح نظام الرعاية الصحية وحرية تعديل السياسة المالية. ومن المحتمل أن يؤدي هذا إلى الحاجة إلى المزيد من تشديد السياسة النقدية من جانب الاحتياطي الفيدرالي والذي من شأنه أن يؤدي إلى عوائد السندات الأقوى والدولار الأمريكي الأقوى.

DemoAccount

النظرة الفنية

في الوقت الحالي، يقاتل مؤشر الدولار حول مستوى 95.10 الذي تم اختراقه عند الارتفاع الأخير ويشهد الآن بعض الدعم. إذا تمكن السعر من العودة إلى ما فوق هذا المستوى، فسوف يتحول التركيز إلى مزيد من الارتفاع إلى مستوى مقاومة أعلى عند 97.66 مع خط الاتجاه الهابط اعتبارًا من قمة 2016. وعلى الجانب السفلي، سيؤدي الاختراق الهابط إلى التركيز على منطقة 91.00.

المقالات المترجمة من مدونة أوربكس الانجليزية 

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر