إغلاقات المعادن الأسبوعية

قوة الدولار الأمريكي تدفع بالمعادن للهبوط

0 159

الذهب

تراجعت أسعار الذهب هذا الأسبوع مع ارتفاع الدولار الأمريكي إلى قمم جديدة كردة فعل على اجتماع لجنة السوق الفدرالية المفتوحة في سبتمبر وأحدث البيانات الأمريكية. في اجتماع سبتمبر، رفع مجلس الاحتياطي الاتحادي أسعار الفائدة بنسبة ٢٥. ٪ أخرى كما هو متوقع أثناء مراجعة ارتفاع توقعات النمو وتأكيد توقعاته لرفع سعر الفائدة في ٢٠١٨ مع ثلاثة ارتفاعات أخرى في ٢٠١٩.

كما اتخذ البيان تحولا صاخبا حيث قام بنك الاحتياطي الفدرالي بإسقاط مصطلح “ملائم” من وصف منهج سياسته النقدية، بالإضافة إلى القول بأن “الزيادات التدريجية الإضافية” في سعر سياسته من المحتمل أن تكون ضرورية.

وبينما كان باول حريصاً على التقليل من أهمية التفاؤل في المؤتمر بعد الاجتماع، كان السوق مرتاحاً لشراء الدولار الأمريكي مع بقاء بنك الاحتياطي الفيدرالي في المسار ويشير إلى أن المزيد من رفع أسعار الفائدة قادم. في أعقاب الاجتماع، شهد الدولار ارتفاعًا إضافيًا، مما أثر على الذهب، حيث تم التأكيد على قراءة الناتج المحلي الإجمالي للربع الثاني بنسبة ٤.٢٪ في البيانات النهائية التي صدرت.

فشلت أسعار الذهب في العودة إلى ما فوق قاع يوليو ٢٠١٧ عند ١٢٠٥.٢٩ لتعود إلى الانخفاض مرة أخرى. هناك حاجة إلى اختراق صاعد لهذا المستوى للتخفيف من التحيز للاتجاه الهابط في المدى القريب. بينما تحت هذا المستوى، يبقى التركيز على الجانب الهابط الذي قد يصل لمستوى ١١٢٢.١٣ كهدف مهم قادم.

الفضة

بعد ارتفاع التداول في البداية الأسبوع ليسجل قمم جديدة لأربعة أسابيع، انعكست أسعار الفضة في منتصف الأسبوع كردة فعل على اجتماع لجنة السوق الفدرالية المفتوحة  في سبتمبر / أيلول، حيث تراجعت إلى مستوى الدعم الرئيسي عند ١٤.١١٠٣. وعلى الرغم من التوقعات بارتفاع أسعار الفائدة المرتقبة، المرتبطة بزيادة الطلب من قطاع السيارات، إلا أن أسعار الفضة لا تزال تكافح للحصول على أي اتجاه صاعد، ويعود التركيز الآن إلى مزيد من الانخفاض.

لا تزال أسعار الفضة تقاوم للبقاء فوق قاع عام ٢٠١٦ عند ١٤.١١٠٣.  من المحتمل أن يكون هناك المزيد من التعزيز في الوقت الحالي مع احتمال حدوث بعض التصحيح. مع ذلك، لا يزال التركيز على الجانب الهابط ما لم يتمكن السوق في بناء بعض الجذب للجانب الصاعد ووضع ضغط على مستويات المقاومة عند ١٥.٦٠ – ١٥.٨٠.  يبدو أن الارتفاع الصغير الذي شهدناه في الوقت الحالي يبدو تصحيحيًا للغاية، حيث يتدخل البائعون بفعالية في كل ارتفاع.

النحاس

بعد الارتفاع الكبير في الأسبوع الماضي، حيث سجل السعر أكبر ارتفاع أسبوعي له منذ نوفمبر ٢٠١١، تراجعت أسعار النحاس هذا الأسبوع بسبب قوة الدولار الأمريكي بالإضافة إلى التطورات الأخيرة في الصين. بعد اجتماع لجنة السوق المفتوحة المتشدد، والذي شهد ارتفاع أسعار الفائدة الفيدرالية بنسبة٢٥، ٪ مع الإشارة إلى رفع سعر الفائدة هذا العام، أدى تأكيد ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي للربع الثاني إلى زيادة شراء الدولار مما زاد من وزنه امام المعادن.

وكان المحرك الرئيسي الآخر للضعف في النحاس هذا الأسبوع هو صدور اخبار من الصين مع إعلان بكين بصورة مبطنة الغاء التخفيضات على الانتاج في فصل الشتاء هذا الخفض كان بهدف إلي تقليل التلوث. هذه التخفيضات تقلل العرض كل عام، مما يعزز الأسعار. ومع ذلك، قررت بكين هذا العام تفويض السلطات للسلطات الإقليمية بتطبيق التخفيضات على أساس مستويات الانبعاثات الإقليمية التي من المتوقع أن تؤدي إلى خفض إجمالي للقدرات بشكل عام.

أدى الارتفاع في النحاس الأسبوع الماضي إلى عودة السعر إلى الأعلى فوق مستوى المقاومة ٢.٧٦٧، التي احتفظت بها حتى الآن خلال عمليات البيع المكثفة لهذا الأسبوع. بينما فوق هذا المستوى، يتحول التركيز إلى إعادة اختبار لمستوى ٢.٩٦٤ والذي كان دعماً حيوياً خلال أواخر عام٢٠١٧ / أوائل عام ٢٠١٨ وهو الآن مستوى يلزم اختراقه للصعود. وعلى الجانب الهابط، لا يزال الدعم الرئيسي حول مستوى ٢.٤٤٢ مع خط الترند الصاعد من أدنى مستوياته في عام ٢٠١٦ في النطاق أيضًا.

الحديد

واجهت اسعار خام الحديد هبوطًا هذا الأسبوع مرتبطًا بقوة الدولار الأمريكي بالإضافة إلى ضعف أسعار الصلب الصينية. كانت أسواق الصلب الصينية أكثر اعتدالا على مدار الأسبوع مع قيام العديد من المتداولين بتداول المراكز قبل عطلة الأسبوع التي تبدأ في 1 أكتوبر.

 

بعد الارتداد لإعادة اختبار مستوى ٧٠ دولار المسجل خلال الصيف، تحولت أسعار خام الحديد مرة أخرى إلى الهبوط من جديد وهي الآن فوق مستوى ٦٨ دولار والذي كان يمثل مقاومة كبيرة لمعظم العام ولكنه الآن أصبح دعم. إذا انخفض السعر إلى ما دون هذا المستوى، فسوف يتحول التركيز إلى تحرك أوسع باتجاه مستوى الدعم التالي عند مستوى ٦٤ دولار.

بعد الارتداد لإعادة اختبار مستوى ٧٠ دولار المسجل خلال الصيف، تحولت أسعار خام الحديد مرة أخرى إلى الهبوط من جديد وهي الآن فوق مستوى ٦٨ دولار والذي كان يمثل مقاومة كبيرة لمعظم العام ولكنه الآن أصبح دعماً. إذا انخفض السعر إلى ما دون هذا المستوى، فسوف يتحول التركيز إلى تحرك هابط أوسع باتجاه مستوى الدعم التالي عند مستوى ٦٤ دولار.

التقارير المترجمة من مدونة أوربكس الإنجليزية

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.