اليورو: بعد ترامب و قبل دراغي

0 3

شاهد اليورو قفزة مجددة بعد اتفاق مبدئي بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، لكن ينصح بأخذ الحذر قبل المؤتمر الصحفي للبنك المركزي الأوروبي اليوم.

 

حقق اليورو مكاسباً قوية مقابل الدولار الأمريكي ومؤشرات الأسهم العالمية بعد أن توصل الرئيس “دونالد ترامب” إلى اتفاق مبدئي في وقت متأخر الأربعاء مع رئيس المفوضية الأوروبية “جان كلود يونكر” على تجنب حرب تجارية عبر الأطلسي.

اليورو

اتفق الجانبان على توسيع واردات الولايات المتحدة من الغاز الطبيعي المسال الأمريكي وفول الصويا وتخفيض الرسوم الجمركية الصناعية على كلا الجانبين. لا تزال المفاوضات مستمرة.

وقال “ترامب” و “جانكر” إنهما سيعملان على خفض جميع الرسوم الجمركية على السلع الصناعية، وسيحاولان حل الرسوم الجمركية على الفولاذ والألمنيوم التي تم فرضها في وقت سابق.

بدأت المحادثات عندما قرر “يونكر” زيارة واشنطن لمحاولة تجنب التعريفات الأمريكية على السيارات الأوروبية في الدقائق الأخيرة. تذكر الأسبوع الماضي أن “ترامب” قد حذر من فرض 25٪ من الرسوم على السيارات إذا فشلت المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي.

Eur-USD تعرف علي التحليل التقني للزوج الاكثر تداولا

 الضرر العكسي

لكن الواقع لا يزال كما يلي: إذا لم يزيل “ترامب” الرسوم الجمركية على السيارات الأوروبية، فلن تكون أوروبا هي الخاسر الوحيد. ستضيف الرسوم الجمركية على المستوى أكثر من 11700 دولار أمريكي إلى سعر بيع السيارة أوروبية الصنع في الولايات المتحدة، وفقاً لدراسة أجرتها المفوضية الأوروبية. وهذا يعني فقدان بائعي السيارات في الولايات المتحدة لوظائفهم.

قبيل البنك المركزي الأوروبي

كيف سيتحرك اليورو خلال وبعد المؤتمر الصحفي لرئيس البنك المركزي الأوروبي “دراغي” الساعة 15:30 بتوقيت مكة المكرمة؟

تذكر أنه في اجتماع الشهر الماضي، انخفض اليورو بعنف عندما تمكن البنك المركزي الأوروبي من تحويل التركيز بعيدًا عن نهاية التيسير الكمي نحو التركيز على حقيقة أن أسعار الفائدة لن يتم رفعها قبل صيف عام 2019. وهذا ما يسمى توجيه تقويمي او رزنامي. تماماً كما استغرق الاحتياطي الفيدرالي سنة كاملة لرفع أسعار الفائدة في ديسمبر 2015 بعد إنهاء التخفيف الكمي في ديسمبر 2014، يحاول البنك المركزي الأوروبي خطة مماثلة. وهذا يعني أنه عندما ينتهي برنامج مشتريات الأصول في ديسمبر، سيرغب البنك المركزي الأوروبي في أن تتوقع الأسواق بقاء أسعار الفائدة دون تغيير في صيف عام 2019.

الفرق الرئيسي الوحيد بين عام 2015 والآن هو أن أسعار النفط في الوقت الحالي تبلغ ضعف ما كانت عليه في عام 2015، وهو ما يعني أن التضخم المستورد سيتدفق بسهولة عبر اليورو الضعيف مما سيجبر البنك المركزي الأوروبي على البدء في الإشارة إلى ارتفاع أسعار الفائدة في ربيع عام 2019.

تداول اليورو بفروقات سعريه تبدآ من ٠.٨

في المؤتمر الصحفي اليوم، انتبه للتالي:

– هل سيقول البنك المركزي الأوروبي أنه مرتاح مع التحركات الصاعدة للتضخم؟ ، توقع قوة إيجابية في اليوروإذا حدث ذلك

– هل سيلتزم البنك المركزي الأوروبي بتوضيحه أن أسعار الفائدة لن تزيد قبل صيف 2019؟ قد يضعف اليورو إذا حدث ذلك. سيكون إيجابياً لليورو إذا تم إعطاء تلميح بأن المعدلات قد ترتفع قبل صيف عام 2019.

– طالما أن البنك المركزي الأوروبي لا يتوقع أو يذكر التأثير السلبي من الحروب التجارية على الاقتصاد و يحتفظ بتقييمه (توازن المخاطر)، فإن ذلك سيكون إيجابيًا لليورو.

 

 

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر