ثلاثة نقاط على الفرنك السويسري

0 183

امتدت قوة الفرنك السويسري الأخيرة مقابل جميع العملات الرئيسية بما في ذلك الدولار الأمريكي خلال الأسبوعين الماضيين. كما وتزامنت بداية هذه الفترة مع اندلاع الدراما حول السياسة الإيطالية، الأمر الذي لم يحدث مصادفة بتاتاً. لكن هناك عوامل أخرى تفرض قوة الفرنك. هل ستتطلب العملة مخاوف مستمرة من أجل الحفاظ على مكاسبها؟

دخان أسود في إيطاليا

من أين أبدأ؟ انتهت انتخابات مارس في إيطاليا بطريق مسدود بين حزب الخمس نجوم (بقيادة لويجي دي مايو) والرابطة اليمينية المتطرفة (بقيادة ماتيو سالفيني). منذ ذلك الحين، كانت هناك خلافات مطولة حول اختيار رئيس الوزراء وتشكيل الحكومة.

وقد زادت خسائر اليورو وتضخمت مكاسب الفرنك السويسري بمقترحات من كلا الطرفين تهدد بتوسيع عجز ميزانية البلاد عبر سلسلة من خطط الإنفاق بالإضافة إلى ضريبة ثابتة وإلغاء إصلاحات المعاشات التقاعدية، التي قد تكلف أكثر من 100 مليار يورو. كما ارتفعت عائدات السندات الإيطالية إلى أعلى مستوى لها في ما يقرب من عام.

كانت هناك شكوك، في روما، حول مدى ملاءمة “جوزيبي كونتي” لمنصب رئيس الوزراء. أستاذ جامعي دخل السياسة منذ أقل من ثلاثة أشهر. لا ينظر إلى “كونتي” على أنه تكنوقراط فقط، ولكن ميوله السياسية الوسطية قد تسبب المزيد من الجمود السياسي في المستقبل. وحث الرئيس ماتاريلا للزعماء على تشكيل حكومة وإلا فإن عليه تنصيب حكومة انتقالية قبل إجراء انتخابات جديدة.

في نهاية المطاف، سيتم حل هذه القضايا السياسية. فلدى إيطاليا تاريخ طويل من الدراما السياسية، لكنها تتخلل عن طريق النمو الضعيف بالإضافة إلى أنه تم تسعير ديناميكيات الديون بالفعل في السوق. لا يزال خطر إعلان الحكومة الجديدة عن الخروج من اليورو أو اقتراح إجراء استفتاء للقيام بذلك ضئيلاً. قد يعني هذا وقفة مكاسب الفرنك مقابل اليورو.

تقلب الأسواق الناشئة

قد يكون هناك دافع آخر للنقطة الأخيرة لقوة الفرنك السويسري. فالعديد من عملات الأسواق الناشئة في حالة انحسار والتي تضيف إلى عرض الأمان. والمتهمان الرئيسيان هما البيزو الأرجنتيني والليرة التركية بانخفاض 15٪ و 12٪ على التوالي منذ بداية الشهر، دخولاً في حالة أزمة. الأمر الذي كان له تأثيرات سلبية على عملات أمريكا اللاتينية والعملات الأوروبية الشرقية.

قد لا يكون القرار الإيجابي القريب المدى هنا مباشراً. فستجري تركيا انتخاباتها في 24 يونيو ، في حين لجأت الأرجنتين إلى صندوق النقد الدولي للحصول على المساعدة.

استغلال الاختلافات السعرية

ثلاثة نقاط على الفرنك السويسري

من وجهة نظر العملة، تشهد أسواق العقود الآجلة أكبر عملية بيع للفرنك السويسري مقابل الدولار الأمريكي منذ أكثر من 11 عامًا. كيف يمكن لمراقبي العقود الآجلة الاستمرار في المراهنة مقابل الفرنك في حين أن زوج يورو / فرنك سويسري عند أعلى مستوياته في شهرين؟ يكمن الجواب في ضعف اليورو وقوة الدولار الأمريكي.

نلاحظ أن زوج الدولار الأميركي مقابل الفرنك السويسري قد فشل في الارتفاع فوق مستوى القمة المزدوجة عند 1.0050 ، وهو مستوى مستقر لمدة اثني عشر شهرًا يتزامن مع ارتداد بنسبة 76٪ للانخفاض من أعلى مستوياته في عام 2016. تشير عوائد المخاطرة والمكافأة إلى وجود المزيد من فرص الدخول بالفرنك مقابل الدولار الأمريكي.

 

ابدأ التداول الان

أو تمرن عبر حساب تجريبي مجاني

التداول على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر

Leave A Reply

Your email address will not be published.