نصائح بيتر لينش الخمسة للمتداولين

Jul 28, 12:27 pm
Peter Lynch

بيتر لينش هو أحد أشهر مستثمري الأسهم. وقد كان مدير صندوق ماجلان في Fidelity  للاستثمارات، حيث ذاع صيته بعد أن حقق ما نسبته أكثر من 29٪ كمتوسط للعوائد السنوية لمدة 11 من أصل 13 عاما. وقد رفع التمويل من 20 مليون دولار إلى 14 مليار دولار. لينش، على على خلاف العديد من المستثمرين المعروفين غيره، أوجد منهجا خاصا به في اختيار الأسهم. ولأن لينش كان بارعا في في مختلف أساليب الاستثمار التي عمل بها أطلق عليه لقب “الحرباء”. الا أن هذا لا يعني أن لينش لم يكن لديه نمط التداول الخاص به.

والآن تشتهر خطوط لينش الربحيه في الأسهم على نطاق واسع. وقد كتب لينش كتابين نالا قدرا كبيرا من الشهرة، “One Up On Wall Street” و  “Beating The Street”.

وقدم لينش الكثير من النصائح والتصريحات، الا أن معظمها تتعلق بمجتمع الاستثمار.

وفيما يلي أهم 5 تصريحات لبيتر لينش والتي يمكن أن يطبقها المتداولون على أساليب التداول الخاصة بهم، ومناهجهم ، وأفكارهم.

# 1 لا تستثمر أبدا في أي فكرة لا يمكنك توضيحها بالألوان

على ما يبدو أن لينش قد أطلق هذا التصريح بعد أن قام مجموعة من أطفال المدارس في مدرسة ابتدائية بتجربة اجتماعية لاختيار أسهم لورقة أو محفظة سندات تجريبية. عندما قاموا بارسال اختياراتهم الى لينش، والذي قضى معهم وقتا طويلا بعد ذلك، وضح الأطفال اختيارات الأسهم الخاصة بهم باستخدام الرسوم التوضيحية والألوان، فذهل لينش بهذا النهج. ومما يثير الاهتمام، أن محفظة الأطفال عادت بنسبة 69.6٪ متفوقة بذلك على “S & P500” والتي عادت بنسبة 26.08٪ في العام 1990-1991.

وما قصده لينش بهذا التصريح هو أن تجعل تداولك بسيطا. المتداولون يميلون في كثير من الأحيان الى ملءالرسوم البيانية بالمؤشرات، ويعتبر المتغير الأهم على الرسم البياني، هو السعر، وغالبا ما تجد الكثير من الذبذبات والمؤشرات المختلفة تكسوه.

عندا تأخذ المؤشرات الأسبقية على السعر، فان هناك شيئا غير صحيح!

# 2 أفضل الأسهم للشراء قد تكون سهما تملكه فعلا

قدم لينش هذا التصريح، كجزء من تجربته في أولى أيام عمله في انتقاء الأسهم  في ماجلان. بعض الأسهم التي بدت صغيرة في ذلك الوقت أصبحت شركات كبرى مع مرور الزمن. من وجهة نظر استثمارية، يقول لينش أنه من غير الضروري مواصلة البحث عن السهم الكامل، وقد تحظى بفرصة جيدة بأن يكون هناك أحد هذه الأسهم في محفظتك بالفعل.

ومن خلال وضع هذا في منظور تداولي، في كثير من الأحيان نجد المتداولين يقفزون من احد أزواج العملات إلى اخر. ألم نسمع باستمرار هذا السؤال “،ما هو زوج العملات الأفضل للتداول؟” وقد يغتفر لمتداول مبتدىء أن يطرح هذا السؤال، الا أن هناك متداولين لديهم خبرة في التداول لمدة لا بأس بها من السنوات في كثير من الأحيان يقومون بالتسرع في صفقات جديدة ، على الرغم من أن بعض الصفقات السابقة ما زالت تعمل.

والسبب الذي يجعل المتداولين يميلون الى تحقيق مكاسب كبيرة، هو أنهم يركزون على التداولات أو الصفقات التي أثبتت فاعليتها لديهم. ويستمرون بالإضافة إلى المراكز الرابحة والحفاظ على الأرباح المحجوزة على فترات منتظمة في حين يتركون تحركات ومراكز كثيرة على الطاولة.

بدلا من النظر بشكل عشوائي على أزواج العملات وانهاك انفسهم لجني بضع نقاط، يمكن للمتداولين أن يكونوا أكثر نجاحا عندما يتمكنون من إدارة الصفقات المتاحة. ومع الصبر وقليلٍ من الاقتناع بنهجهم، هناك احتمالات بأن يتحول التداول الذي بدأ صغيرا مع الزمن الى تداول كبير ومربح.

# 3 أكثر المضاربات ضمانا هي عندما يكون هناك انخفاض كبير في السعر

ان المعنى في هذا التصريح شديد الوضوح. وأشار لينش في ذلك إلى تجربة متواضعة عندما ينقلب سيد السوق ويمسك بك على حين غرة. ولا تعتبر هذه التجربة جديدة على المتداولين أو المستثمرين، بصرف النظر عن الأسواق التي يتم التداول فيها.

وفي كثير من الأحيان يحقق المتداولون الربح المنشود كما يصلون أيضا الى القدرة على التعامل في الظروف الصعبة. عند تحقيق الأرباح بشكل مستمر، يتملك المتداولون الشعور بالثقة المفرطة وغالبا ما ينتهي الأمر باقتراف الأخطاء التي ما كانوا ليقترفوها في ظل ظروف مختلفة. لذلك عليك أن تعلم وأن تجعل في اعتبارك بأن الأسواق يمكن أن تنقلب عليك وتحول تداولاتك الرابحة الى أخرى خاسرة.

كما ترتبط ارتباطا وثيقا بالنقطة السابقة، إدارة الصفقات خصوصا عندما تقتصر على واحد فقط أو عدد قليل من العملات تساعدك على إدارة المخاطر وأيضا فهم الأسواق بشكل أفضل.

# 4 عندما يتفشى الشعور بالملل حتى لدى المحللين، اعلم أنه حان الوقت لبدء الشراء

قدم لينش هذا التصريح في إشارة إلى حقيقة معينة، أنه في مختلف الأوقات، هناك محللون يتابعون الشركات على قائمة الأوراق المالية لديهم. وفي كثير من الأحيان يمل المحللون من أسهم معينة ويركزون جهودهم على الأسهم الجديدة.

في عالم الفوركس، غالبا ما تميل وسائل الإعلام والمحللون إلى الحديث عن عملة أو زوج عملات، وفي كثير من الأحيان نسمع عن الأسعار المستهدفة من قبل المحللين، خاصة على شاشة التلفزيون حيث يقومون بإعطاء آرائهم الخاصة. والحقيقة هي أنه في ذلك الوقت الذي تتحدث فيه وسائل الإعلام عن تحرك سعر العملة، تكون هناك فرصة جيدة مبكرة وقوية في اتجاه معين لا بد من اغتنامها لكن للأسف يقوم معظم المتداولين بالشراء في الجزء العلوي أو البيع في الجزء السفلي من الانعكاسات السعرية.

وجهات نظر وسائل الإعلام حول الذهب،  قبل أن يبدأ انتشار تدهور الأسعار منذ مطلع مايو/ أيار.

# 5 خلف كل ورقة مالية أو سهم هناك شركة. اعلم ما تقوم به

وضع لينش هذا التصريح في اشارة منه الى حث المستثمرين ليس الى مجرد إلقاء نظرة على السعر وحده ولكن أيضا الى ضرورة الانتباه على الأسس والى ما تريد الشركة أن تصل اليه.

من منظور النقد الاجنبى(الفوركس) / العملات، يحتاج المتداول أن ينظر إلى ما هو أبعد من زوج العملات، وهو البنك المركزي والاقتصاد الكلي والذي يعتبرالقوة الدافعة وراء السعر. العديد من المتداولين لا يلقون انتباههم إلى الأساسيات انما يميلون إلى التركيز أكثر على مجرد المضاربة في الأسواق من أجل بضع نقاط. وبالرغم من أن هذا النهج قد يجني لك الأرباح على المدى القصير، الا أنه من الصعب أن يكون مربحا باستمرار.

كلما حرص المتداول على تعلم قراءة وفهم الأساسيات مبكرا، كلما تمكن من فهم القوة الدافعة وراء حركة السعر بشكل أكبر.

جون بنيامين

جون لديه خبرة تتجاوز الثماني سنوات من التخصص في مجال أسواق العملات، متتبعا التطورات الاقتصادية الكلية والجيوسياسية التي تشكل الأسواق المالية. ويطبق جون مزيج من التحليلات الأساسية والفنية ولديه اهتمام خاص في تحليل الانترماركت والسياسات العالمية.

 

(Visited 114 times, 4 visits today)

Arabic content writer at Orbex